الرئيسية الاتفاقات والقوانين الدولية  

عدد المشاهدات :107
حقوق المعوقين

يقصد بكلمة "المعوق" أي شخص عاجز عن أن يؤمن بنفسه، بصورة كلية أو جزئية، ضرورات حياته الفردية أو الاجتماعية العادية بسبب قصور خلقي أو غير خلقي في قدراته الجسمانية أو العقلية .

 

لذا يجب أن يحمي المعوق من أي استغلال ومن أية أنظمة أو معاملة ذات طبيعة تمييزية أو تعسفية أو حاطة بالكرامة . ومن هنا ضرورة مساعدة المعوقين على أنماء قدراتهم في أكبر عدد من ميادين النشاط المتنوعة ، وضرورة العمل قدر المستطاع على ادماجهم في الحياة العادية ، في توفير العلاج الطبي والنفسي والوظفي بما في ذلك الاعضاء الصناعية وأجهزة التقويم ، وفي التأهيل الطبي والاجتماعي وفي التعليم ، وفي التدريب والتأهيل المهنيين، وفي المساعدة ، والمشورة ، وفي خدمات التوظيف وغيرها من الخدمات التي تمكنه من انماء قدراته ومهاراته الى أقصى الحدود وتجعل بعملية ادماجه أو اعادة ادماجه في المجتمع ، والحصول على عمل والاحتفاظ به أو مزاولة مهنة مفيدة ومربحة ومجزية ، وأن تؤخذ حاجاتهم بعين الاعتبار في كافة مراحل التخطيط الاقتصادي والاجتماعي .

 

فخلال القرن الماضي، كان المعوقون ينظر اليهم في الأغلب والأعم باعتبارهم موضعآ للبر والاحسان والرعاية ، واستطاع "العالم الدولي للمعوقين" الذي احتفل به العالم عام 1981 ، ان يحقق انجازآ باهرى بالنسبة لمفهوم حقوق الناس الذين قدر لهم أن يعيشوا مصابين باعاقات .وانطلقت بالفعل عملية أدت أخيرآ الى التسليم بأن المشكلات المتعلقة بالعجز هي أحدى المسؤليات الواقعة على عاتق منظومة رصد حقوق الأنسان داخل الأمم المتحدة . ومن الآن فصاعدآ، يكون العجز سندآ مقبولآ لحرمان الناس من حقهم في التصويت ، والملكية ، والحقوق الأسرية ، والحق في التعليم، بل حتى الحق في الحياة ذاتها .

 

الحق في الحياة :   تولى  بينغت ليند كفيست  منصب مقرر الأمم المتحدة المعني بالعجز خلال الفترة من 1984 الى 2002 ، ولد بينغت ليند كفيست في السويد ن وفقد بصره في طور المراهقة ، فانخرط في أنشطة الدفاع عن حقوق المعوقيين، ثم تولى احدى الحقائب الوزارية في بلدة ليصبح أول وزير كفيف البصر في أوربا، وكان من الأعضاء المؤسسين " لشبكه الدولية للمعوقين" وهي شبكة من المنظمات أو الجمعيات القطرية المعنية بالمعوقين أنشئت لتعزيز الحقوق الانسانية للمعوقين .

  لذا فأن هذا الفصل يتطرق الى الاعلان الخاص بحقوق المتخلفين عقليآ، اعتمد ونشر على الملأ بموجب قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 2856(د-26) المؤرخ في 20 كانون الأول /ديسمبر 1971 . والى مبادئ حماية الأشخاص المصابين بمرض عقلي وتحسين العناية بالصحة العقلية ، اعتمدت ونشرت على الملأ بموجب قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 46/119 المؤرخ في 17 كانون الأول/ديسمبر 1991 . وكذلك الاعلان الخاص بحقوق المعوقين ، اعتمد ونشر على الملأ بموجب قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 3447(د-30) المؤرخ في 9 كانون الأول /ديسمبر 1975 .

 

وفي الدورة الثالثة للجنة المخصصة لوضع اتفاقية دولية شاملة ومتكاملة لحماية وتعزيز حقوق المعوقين وكرامتهم ، عقدت اللجنة "لحماية وتعزيز حقوق المعوقين وكرامتهم "، دورتها الثالثة في مقر الأمم المتحدة في الفترة من 24 أيار /مايو الى 4 حزيران /يونيه 2004 . وفي أطار هذه الدورة ، عقدت اللجنة 18 جلسة عامة.  في القرار 56/168 ، المؤرخ 19 كانون الأول / ديسمبر 2001 ، قررت الجمعية العامة أن تنشئ لجنة مخصصة للنظر في مقترحات اعداد اتفاقية دولية شاملة ومتكاملة تستهدف تعزيز وحماية حقوق المعوقين وكرامتهم ، بالستناد الى النهج الكلي المتبع في الأعمال المنجزة في ميادين التنمية الاجتماعية ، وحقوق الانسان ، وعدم التمييز مع مراعاة توصيات لجنة حقوق الانسان ولجنة التنمية الاجتماعية

 

   وقررت الجمعية أيضآ في قرارها 58/246 ، المؤرخ في 23 كانون الأول/ ديسمبر 2003 ، أن تقدم اللجنة المخصصة ، قبل انعقاد الدورة التاسعة والعشرين للجمعية ، بعقد دورتين في عام 2004 ، مدة كل منهما 10 أيام عمل .