الرئيسية Slidershow الأخبار الأخبار العاجلة  

عدد المشاهدات :132
حقوق الانسان في منظمة التحرير: ما يحصل في الشيخ جراح وسيلة الحارثية تطهير عرقي وعنصرية موصوفة

رام الله - 14.2.2022

وصفت دائرة حقوق الانسان والمجتمع المدني في منظمة التحرير الفلسطينية إرهاب الاحتلال في بلدة سيلة الحارثية غرب جنين  وفي حي الشيخ جراح وقتل المواطنين بالرصاص العشوائي وهدم البيوت والاستيلاء بالقوة على بيوت أخرى وتهجير سكانها لصالح قطّاع الطرق من المستوطنين، بانه عملية تطهير عرقي وجرائم ضد الانسانية تستند الى العنصرية الصهيونية التي تمارسها حكومة الاحتلال الاستيطانية.

وأضافت الدائرة في بيان لها اليوم الاثنين "بأن اقتحام السيلة الحارثية وهدم منزل الأسير محمود جرادات واطلاق النار العشوائي على السكان والذي أدى الى استشهاد الفتى محمد أكرم صلاح (١٧ عاماً) واصابة العشرات، إضافة الى الاستيلاء على بيوت المدنيين الخاضعين للاحتلال وتهجيرهم من منازلهم في حي الشيخ جراح، انما هو انتهاك للقانون الدولي الإنساني ولكل الاتفاقيات وخاصة اتفاقية جنيف الرابعة، والذي يوصف بشكل لا لبس فيه كجريمة حرب وجريمة بحق الإنسانية تقتضي المحاسبة والمحاكمة في المحكمة الجائية الدولية، خاصة وانه يأتي في اطار عمل عنصري منظم ضد السكان الفلسطينيين وممتلكاتهم في الأراضي المحتلة عام 67 والأراضي المحتلة عام 48، الامر الذي نوه اليه تقرير امنستي الأخير والذي اعتبر دول الاحتلال دولة فصل عنصري".

وأكدت الدائرة بانه "امام ذلك فان المجتمع الدولي مطالب بالوقوف امام مسؤولياته وان يخرج عن صمته الذي ليس له تفسير سوى انه يتساوق مع المخططات العنصرية الصهيونية".

وحذرت الدائرة من ان "دولة الاحتلال تسير على نفس طريق نظام جنوب افريقيا العنصري البائد، والسقوط الحتمي لهذا الاحتلال العنصري سيسقط معه كل الصامتين والذين يكيلون بمكيالين".

ونوهت الدائرة "بان الوضع سينفجر بكل فلسطين التاريخية خاصة وان الفلسطينيين على كامل مساحتها الجغرافية يعانون من نفس السياسية العنصرية، فهدم البيوت في القدس المحتلة وبقية أراضي الضفة الغربية يتزامن مع هدم البيوت في النقب ومدن وقرى الجليل والمثلث في الداخل الفلسطيني المحتل، الامر الذي يعيد الى الاذهان ما حصل في أيار من العام الماضي والذي هب فيه الفلسطينيون بوجه هذا الاحتلال الاستعماري العنصري حتى فقد السيطرة بشكل كامل على الأوضاع".