الرئيسية الأخبار العاجلة الأخبار Slidershow  

عدد المشاهدات :53
دائرة حقوق الانسان في منظمة التحرير تدين ضغوط دول غربية أدت الى تولي مندوب الاحتلال منصب نائب رئيس الأمم المتحدة

رام الله 8.6.2022

ادانت دائرة حقوق الانسان والمجتمع المدني، في منظمة التحريرالفلسطينية، الضغوط الغربية التي أدت الى تولي مندوب الاحتلال في الأمم المتحدة "جلعاد اردان"، منصب نائب رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقالت الدائرة، اليوم الأربعاء، على لسان رئيسها، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ، السيد احمد التميمي "بأن تغول دولٍ أوروبيةٍ والإدارة الامريكية في استخدام نهجها الاستعماري الداعم للاحتلال في الأراضي الفلسطينية، وسعيها الدائم لحماية الاحتلال من الملاحقة القانونية الدولية، هو من جعلها تعمل على تولي مندوب الاحتلال منصب نائب رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة للفترة الحالية".

وأضاف التميمي "بان اردان هو احد قادة حزب الليكود والعصابات الاستيطانية المسؤولة عن الكثير من الجرائم بحق شعبنا، وهو بشكل شخصي كان وراء الجرائم التي ارتكبت بحق الاسرى الفلسطينيين ولا زالت حتى يوميا هذا، عندما كان وزيرا للامن، إضافة لوقوفه وراء قرار احتجاز جثامين الشهداء والذي تبنته حكومات الاحتلال"

واستنكر التميمي "هذا الانحياز من هذه الدول، التي تحمل وزر الكثير من الجرائم بحق الإنسانية عبر تاريخها الاستعماري، ودفاعها الدائم عن الاحتلال وتنكرها للحق الفلسطيني".