الرئيسية Slidershow الأخبار الأخبار العاجلة  

عدد المشاهدات :59
بيان صادر عن دائرة حقوق الانسان والمجتمع المدني في منظمة التحرير الفلسطينية حول الإعدام الميداني للشبان الثلاثة في جنين

الجمعة 17.6.2022

تواصل سلطات الاحتلال جرائمها بحق ابناء شعبنا الفلسطيني غير أبهة بالقانون الدولي والاعلان العالمي لحقوق الانسان، اذ يحمل هذا التجاهل للقوانين الدولية، من خلال استمرار جرائمها على الأرض، رسالة تستند الى حقيقة ان دوله الاحتلال تستقوي بقوى عالمية متنفذة توفر لها الغطاء والدعم الكامل لمنع ملاحقتها ومحاسبتها دوليا.

ان استشهاد الشبان الثلاثة "براء لحلوح، وليث أبو سرور، ويوسف صلاح" في عملية اعدام ميداني وقتل خارج إطار القانون والتي نفذتها قوات الاحتلال فجر اليوم في جنين تأتي في إطار الجريمة المنظمة المستمرة التي ترتكب بحق ابناء شعبنا منذ احتلال فلسطين، حيث نشهد في الايام الأخيرة إمعانا وازدياد كبير في عمليات القتل والاعدام الميداني خارج إطار القانون.

لقد ناشد شعبنا الفلسطيني عبر قيادته السياسية، ابتداء من السيد الرئيس أبو مازن والقوى السياسية الفلسطينية ومؤسسات حقوق الانسان والمجتمع المدني، دول العالم مرارا وتكرارا لكي يضعوا حدا لهذه الجرائم ويمارسوا دورهم في حمايه حقوق الانسان الفلسطيني في مواجهة كل السياسات التي يتعرض لها من قتل ممنهج وتدمير للمنازل وسرقه للأرض وسياسه التمييز العنصري والتطهير العرقي التي يمارسها الاحتلال على مرأى ومسمع من العالم اجمع، حيث ووجه بالتجاهل الطلب الفلسطيني بتوفير حماية دولية وضرورة ارسال بعثات مراقبه دوليه للأرض المحتلة.

لقد حول الاحتلال الصباح في فلسطين المحتلة الى صباح مدرج بالدم والعذابات والالام عبر سياسته الاجرامية المستمرة، والتي تحظى بغطاء من الدول الاستعمارية وعلى رأسها الولايات المتحدة التي تكيل بمكيالين ولا تسعى او تتحرك لتطبيق القانون الدولي الانساني أو غيره من الاتفاقيات الاعراف الدولية الا حسب رغباتها ومصالحها الاستعمارية.